الثلاثاء، 10 يناير، 2012

:)

صباح الخير :)

أشتقت لكم 

السبت، 23 أكتوبر، 2010

ها أنا من جديد



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رجعت بشكل جديد
كتغير فقط أعدت تسمية المدونة من حلم فتاة إلى أحلام لطيفه
وتغير المعرف من أحساس طفلة إلى لطيفه اسم الحقيقي
وها أنا أعود إليكم شوقاً لكم وللتدوين ولقراءة تدويناتكم



ماحدث لي من تغيير من أخر تدوينه كتبتها للآن:

أن قلبي كما هو مازال قلب تلك الطفلة العابثة ألا مبالية
مازلت أحتفظ بقليل من " خفة الدم"
ومازلت أحتفظ بكم جميعاً في قلبي
اممممممممممم


مازلت أنا أنا لم يتغير شيء
ومازلت عاطلة عن العمل وابحث عن أبو كرش
اقصد حرف الواو
أقصد الواسطة المارد السحري
كل يوم أمسك* " براد" "وافركه" يمكن يطلع لي هذا الشخص الجميل
لكن أجزم أن " كرشته" هي من تعرقل خروجه من برادي السحري
لكن يروح من فين مطلعته مطلعته الله لا يعوقني بشر

مافي قلبي !


هو أني اشتقت لكم جميعاً


شكراً لكل من سأل عني



شكراً لكل من افتقدني



شكراً لكل من كتب عني في مدونته


شكراً لكم جميعاً


وأخيراً
دوركم الآن لتخبروني عنكم وعن المستجدات والتغيرات




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* البراد لغير الناطقين باللغة اللطيفيه هو براد الشاي

الأحد، 24 يناير، 2010

ملك الموت في بيتنا !!




ليلة الأربعاء 5\2\1431

كان اليوم عاااااااااااادي مثل أي يوم لمن الساعة 12:30

أمي جات لنا بالغرفة ووجهها متغير.. وذيك الليلة ماكان بالبيت الأ

(( أمي وأنا وأختي الأكبر مني وأختي الثانية اصغر مني بس))

انا من شفتها والله انقبض قلبي .. وعرفت أبوي فيه شيء على طول رحت غرفته

ماكنت اعرف اش فيه بالضبط أمي تقول تعبان بس وش نوع التعب

كان يطلع صوت غريب من فمه صوت غرغرة تخووف لكن لسى ماكنت اعرف ايش فيه

أمي قالت خلاص روحو انا بجلس عنده وان شاء الله مافيه شيء

راحو أخواتي ينامون عندهم دوام

وانا رحت الغرفة بس قلبي لسى مقبوض بعد شوي رحت له غرفته وكان لسى تعبان والصوت لسى يزداد
أمي ماكانت فيه على بالي نامت بس لقيتها تصلي وجات لي وقالت روحي اتصلي على أخوانك خليهم يجو البيت
هنا صدمه
أخواني يجو يعني أبوي تعبان بقوه خلاص دموعي سبقتني

رحت اجري لأختي الكبيرة وصحيتها اتصلي فيهم أبوي مريض
ورحنا كلنا غرفته وأمي تبكي واسمعها تقوله قول

((اشهد إن لا اله إلا الله))
هنا عرفت ان الغرغرة هي طلوع الروح

أخواني اتصلو فيهم وجايين بالطريق بس كانو بعيد يعني ساعه حتى يوصلون

جلسنا عنده انا وأمي وأخواتي .. أختي الكبيرة تقرأ قرآن عنده وأنا ماسكه يده وابكي كنت أشددددددد على يده

انتظره يشد على يدي بعد لكن يده كانت ممدودة وبااااااااااااااااااااااااارده

أمي شوي قالت لا اله إلا الله واخذت المويه وغسلت وجهه وغمضت عيونه

كلهم عرفو انه مات !!

إلا أنا والله كنت أحط يدي على قلبه وأحسه لسى ينبض

ولسى عندي أمل يشد على يدي

أختي وزوجها قريب مننا أخواني اتصلو عليه قالو روح البيت حتى نجي

وصل زوج أختي وطلعونا من الغرفة سحبو يدي من يده ولسى ماشد عليها مثل كل مره

زوج أختي قال مات ولسى عندي أمل اتصلو بالإسعاف وقلت خلاص هم الي راح يأكدون انه ما مات ومغمى عليه

وصل الإسعاف ومعاه وصلو أخواني وقالو مااااات !!

كيف يموت وقلبه ينبض
كيف يخليني اشوفه يموت

مستحيل الي شفته كان أبوي يموت

يعني ربع ساعه كان يموت كان يلفظ أنفاسه الأخيرة

يعني عزرائيل كان بنفس الغرفة اخذ روح أبوي

يعني مابيشد على يدي ثاني

مابشوفه ثاني

كل هذا خلاص

دموعي مارضت توقف

أخواتي يبكون .. اخوي الصغير << يدرس بجده عشان كذا مو عندنا بالبيت دخل ويبكي يبكي انهرت خلاص صدق صدق مات الي شفته صدق الي شفته كان الموت فجاءه البيت تحول دموع والله يرحمه والدفن والصلاة عليه والغسيل و و و بلحظه كل ها صار ابغى ارجع مثل قبل ابغى الروتين الي كل يوم ولا اسمع المصطلحات الجديدة اخوي ب ثاني جامعه دخل ويبكي بعددد بس شافنا منهارين

جاء يخفف يبوس راسي ويبكي خلاص ادعيله بالرحمة الموت راحة له

مابغى احد يخفف عني ابغى انسى الي شفته ابغى انسى اني شفت الموت قدامى وبمين ب أعز الناااس

إخواني الكبار دخلو وخلاص واسكتو ومايجوز وحرام وارتاح ومدري ايش

ماكنت اسمع كنت بروح له بشوفه قبل ياخذونه

اخوي طلع الرجال من عنده وقال تعالو ودعوه قبل ناخذذه
يالله صعبه صعبه كلمة ودعوه ودعوه يعني مافي أمل يرجع يعني وداع للأبد

رجولي ماشالتني بس بالغصب قمت بروح بشوفه بضمه ببوسه قبل يروح عني

دخلت أختي أم المهند وطلعت تبكي بعدها أختي الصغيرة وطلعت تبكي بعدها أختي الي اكبر مني وطلعت تبكي

ودخلت انا ورجعت مسكت يده ولسى باااارده ولسى ممدوده بستها وبست راسه واخوي أخذني بيدي ويقولي لاتبكين خلاص تكفين
بس ماقدر ما ابكي الموقف صعب

والبكي عادي اخفف الصدمة عني والحمد الله ما احد صاح ولا ناح ولاشقق ثيابه يعني كنا نبكي بس

رحت الصالة مع أخواتي وكنت اررررررررررجف بشكل مو طبيعي

اخوي ماسكني بقووه ويضمني يبغى اهدى لكن مو بيدي لدرجه من شده الرجف صار هو يرجف جابو لي بطانية وقلت لهم مافيني شيء بس روحو خلاص

أمي طبعاً منهارة وتبكي بس أخذتني بحضنها وتقولي لاتبكين وهي تبكي مو قادرة تكون قويه

اخذو أبوي بيصلون عليه بالحرم

المفروض صلاه الفجر بس اخوي الي بالجنوب حلفهم ينتظرونه بيشوفه ويصلي عليه ويدفنه
فأجلوها للظهر

مشيو كل الرجال وبقينا

أنا وأمي وأخواتي الثنتين الي معي بالبيت وأختي أم مهند وبناتها الثلاث

مافي احد يكلم أحد كل وحده بزاوية بالبيت وتبكي أمي راحت تصلي

انا لسى تحت تأثير الصدمة

الحمد الله ماطول ولاتعذب وهو يموت موتته كانت سهله الله يرحمه ويغفر الله

صارت الساعة 4 تقريباَ

لمن رفعت راسي كنت لوحدي بالصالة بنات أختي نامو

أخواتي نامو ماعدا أم المهند كانت تعبانه هي لازعلت يصير معاها قولون عصبي

حسيت نفسي صحيت قويه رحت لها قلت خلاص لاتبكين وبسوي لك قرفه عشان بطنك
قالت لا بنام

تركتها ورحت لأمي لقيتها تصلي وتبكي

قمت مثل المصدومة ماعرف ايش فيني
قمت واخذت المكنسة ورحت اكنس بالبيت مثل كل يوم ابغى اليوم مثل كل يوم
مافيه شي تغير

أختي حست اني مو بوعيي اخذت المكنسة مني واخذتني للفراش وقالت نامي خلاص انتي كم لك صاحية نامي بكرى يوم طويل

كأني دمية يحركوني حطيت راسي الثقيل بالهموم والحزن والتفكير والدموع

صارت الساعة 5 ونص وما نمت بعد

إذن الفجر وانتبهت لنفسي قمت فرشت سجادتي صليت ودعيت وبكيت

ونمت من التعب على سجادتي وصحيت الساعة 8 تقريباَ ساعتين

صحيت على صوت أختي الي بمكة مسكينة تو تجي ولا ودعت أبوي

قمت أشوفها لقيتها بحضن أمي وتبكي

نفسي أروح انا بعد ارتمي بحضن أمي بس حرام خلاص أمي مو لازم تشوفنا نبكي تتعب

رجعت المطبخ واخذت ابكي ماذكر كم الساعة

الي اذكره ان أم المهند جات واخذتني افطر

بس ما أكلت شي جلست معاهم بس مو مشتهيه مو قادرة افتح فمي وأكل


أم المهند جمعتنا كلنا بالغرفة قالت خلونا مع بعض لأحد يبكي لوحده يصير فيكم شيء

جلسنا على هذا الحال حتى إذن الظهر

خلاص انا انهرت هنا وانا احسب الحين غسلوه الحين بيصلون عليه الحين والحين والحين

وصل اخوي الي بالجنوب الحمد الله حضر الغسيل والصلاة والدفن وودعه
بعد الظهر اتصل محمد اخوي الكبير وقال العزى بيكون بالبيت القديم بيت أبوي

وعزى الحريم بيكون بالطايف عندكم عشان أمي ماتقدر تطلع

لأن صعبه عزى الرجال بنفس البيت زحمه
يقول سبحان الله اخف جنازة وصلو عليه ناس كثير والي مشيو بجنازته كثيرر والي راحو المقبرة كثير
الحمد الله كل الناس تحبه

صلينا العصر والمغرب والعشاء
وأول من وصل خالتي انا رحت غرفتنا مابغى أقابل أحد مابغى أحد يعزيني
بس جات لي غصب وعزتني

وجود خالتي مع أمي هون عليها شوي ماعاد بكيت

جابو العشى ونادوني أكل بس ما أكلت الا شوي وقلت بنام

قبل أنام وصلت عمتي

عزتني ورحت بحط راسي وأنام بس ماقدرت ماقدرت أنام

وصلو إخواني كلهم يعزون أمي ويعزونا

ستة إخواني من أمي وأبوي

وجالسين يخففون عننا وعن أمي

قالو ان الجنازة كانت خفيفة والناس كثير كثير مشاء الله عيلتنا كبيره مره غير الناس الي مشيو بالجنازة من برى

يعني أكثر من 100 شخص

كلهم بكيو وقت الدفن خالي كمان بكي ولد خالتي ولد خالي وناس كثير بكيو

أبوي كثير يحبونه ربي يرحمه

طلعت من عندهم وقلت بنام
يمكن على الساعة 12

نمت فعلاَ لكن شفت أبوي بالحلم


صحيت من النوم منهارة منهارة في أشياء كثير صارت مانتبهت له
أختي تقول صحيتي تبكين تقولين يده باردة يده باردة

وانا فعلا حلمت إني ماسكه يده وكانت باردة نفس الي صار ذيك الليلة

اغمى علي الي أتذكره لمن اصحى شوي وأشوفهم كلهم عندي

أخواتي وبناتهم عمتي وخالتي وأمي وإخواني
والي يجيب بصل والي يجيب عطر بس ماعاد ينفع كان مغمى علي خلاص

اتصلو بالإسعاف كمان ماتذكر الي صار قالولي اخوي شالني بين يديه ودخلني سيارة الإسعاف ودخل معاي اخوي الي اصغر مني بسنه

وهو راح بسيارته مع أخواتي يسبقونا ع المستشفى

طبعا هذا كله ماحسيت فيه الي حسيت فيه صحيت وانا بالإسعاف واخوي يبكي ويبوس راسي وتكفين اصحي خلاص
وبعدها رجعت اغمى علي


وصلو المستشفى وانا مغيبه عن الوعي

قالولي أول مادخلو موظفات الاستقبال قالو لا مانستقبل ودوها مستشفى حكومي دام جايبها الإسعاف
اخوي قال حتى ولو انا بدفع يعني مايهمك من جايبها خذيها دخليها
وجاء دكتور مصري مرررررررره طيب ماسمع ولا لأحد

قال دخلوها هنا انا الي بشوف شفيها

دخلوني وحطو الأكسجين لي بعدها صحيت شوي بس كنت ابكي الصوره مو راضيه تغيب عني

صعب صعب صعب تشوف أحد يموت قدامك كيف لو كأن الأحد هذا أبوك

جابو مغذيه وابره مهدئه
عذبوني وهم يضربون الأبره يدي للحين فيها مثل الكدمة خضرا

مع الأبره هديت شوي

أختي تبكي تقول تكلمي يلا ارتاحي لاتسووين في نفسك كذا

أعطوني حبوب منومه أخذت حبه ورجعوني البيت وانا أتحرك صح لكن مغيبه عن الوعي فعلاَ

نمت على 4 وماصحيت الا 9 الصباح البيت كله اسود وناس داخله وناس طالعه

مر اليوم كله ماتغير شي كل شوي احد يجي يعزي قلت لهم بروح أنام

رحت وسويت نفسي نايمه وتغطيت وجلست ابكي تحت اللحاف بكيت حتى نمت

والله ماعاد اعرف وش صار ولا الوقت ولا أي شي

إخواني رجعو الليل كلهم وكل واحد يحاول يضحكني بطريقه حسيت اني انانيه شاغلتهم علي طلعت لهم وسولفت معاهم


اخوي يقول المعزين كانو كثير كثير فوق ماتتصورين

الحمد الله على كل حال

والله يرحمه ويوسع له بقبره ويجعله روضه من رياض الجنة

ويصبرنا

والله لليوم وانا مو قادرة انسى الي صار للحين اخاف احط راسي وانام واشوفه بالحلم

ويده بارده

صحباتي ماقصرو وقفو معي وكثير وققفو معي ربي يسعدهم

انا مابغى احد يعزيني ولايصبرني ولا يواسيني ولا يوقف معي

الأهم ابغى تدعون له بالرحمة